عاقبني بممارسة الجنس معي " أربع ساعات" ‏

عاقبني بممارسة الجنس معي " أربع ساعات" ‏



    حدث واقعة غريبة بالولايات المتحدة الأمريكية حيث تحدثت بي بي سي مع ثلاث فتيان يزعمن أن قضايا الاغتصاب التي تقدمن بها لم تعرض أمام المحكمة بأمريكا بسبب وصف هيئة الدفاع لها "بالجنس العنيف".
    لكن حجة الدفاع  هذه، التي تُستخدم في المحكمة لتبرر مقتل شخص أو إصابته بحجة "حدوث خطأ" أثناء ممارسة الجنس، مُنع استخدامها في كل من إنجلترا وويلز .
    والآن يطالب أعضاء في البرلمان الأمريكي وناشطون وضحايا اغتصاب بتطبيق العدالة بأثر رجعي في قضايا سابقة متهمين القضاء بالتواكئ معوهكذا حالات 


    لوسي (اسم مستعار) ذات الـ23 عاما، إحدى هؤلاء الضحايا، تقول إنها قبل أن تقرر دخول قسم الشرطة في حيّها، أمضت شهورا تفكّر بما إذا كان عليها الإبلاغ عن رفيقها السابق المعنّف بتهمة الاغتصاب أم لا.معتبرة ايها محاولة غير ناجحة لعدم استقلال القضاء هناك
    فكرت بأن تبحث داخل الانترنات ، وقرأت قدر المستطاع لتكتشف المرحلة التي ينبغي على الضحية المرور بها، لكن إحدى نتائج ذاك التصفّح أثرت على قرارها. ومحتوى ذلك أن هناك آلية للدفاع تسمى "الجنس العنيف" تُستخدم من قبل من يرتكب جريمة قتل أو يجرح شريكه بهمجية أثناء ممارسة الجنس، لأن تلك الحجة تزعم أن الأمر كان بموافقة الطرفين.


    إرسال تعليق